الإسراء والمعراج ليلة غُسلت فيها أحزان الرسول “ص” بعد عام الحزن

أكدت دار الإفتاء المصرية علي عدة نقاط حول الإسراء والمعراج تتمثل فى ان القرآن العظيم نَصَّ على وقوع الإسراء يقظة نصًّا صريحًا فإنكاره جحود وعناد ونصَّ كذلك على المعراج بالتأويل فإنكاره ضلال، موضحه أنه لا مانع شرعًا من التطوع بصوم يوم الإسراء والمعراج، لعموم قوله صلَّى الله عليه وسلم: “مَنْ صَامَ يَوْمًا فِي سَبِيلِ الله بَعَّدَ الله وَجْهَهُ عَنْ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا”.


 


وأكدت الإفتاء أنه يستحبُّ إحياء ليلة الإسراء والمعراج بالعبادات والطاعات، ومن أبرزها إطعام الطعام وإخراج الصدقات والسعى على حوائج الناس، والإكثار من الذكر والاستغفار، موضحه أن ليلة 27 رجب تبدأ من مغرب اليوم الاربعاء 7-2-2024 م وتنتهي فجر الخميس 8-2-2024م..  


 


وأكدت دار الإفتاء المصرية، أن ليلة اليوم الاربعاء ، هى ليلة الإسراء والمعراج المباركة، مشيرة إلى أنها سوف تبدأ تحديدا من وقت مغرب اليوم الاربعاء وتستمر حتى فجر يوم الخميس، 8 من شهر فبراير الجارى.


 


وتبدأ ليلة الإسراء والمعراج من مغرب يوم الأربعاء 7 فبراير حتى فجر الخميس 8 فبراير ، وهي ليلة غُسلت فيها أحزان الحبيب ﷺ بعد عام الحزن ..


اللهم كما جعلتها ليلة دخول الفرح والسرور على قلبه الشريف ﷺ بعد أن طال حزنه فَاجعلها ليلة فرح وسرور على أُمته، واجعلها نهاية لكل حزن وألم يسكُن قلوبنا وبداية لجبر خواطرنا بعد طول انتظار .